سمي البرتقال بهذا الأسم لأن الروايات نقلت لنا بأن موطن البرتقال الأصلي هو البرتغال و من هنا جائت تسميت هذه الثمرة بالبرتقال و من دولة البرتغال إنتشر البرتقال في جميع أنحاء العالم و لكن البرتقال يحتاج لمناخ دافء لكي يلائمه لإعتباره فاكهة إستوائية و من أهم المركبات التي يحتوي عليها البرتقال هي فيتامين (س) ، فيتامين (ب 1) ، فيتامين (هـ) ، الكالسيوم ، الفسفور ، الحديد ، سكر الفواكه ، كما أن البرتقال يعد مصدراً للنحاس ، الكبريت ، الصوديوم ، المغنيسيوم ، المنغنيز ، الألياف ، البوتاسيوم ، الزنك و تنتمي شجرة البرتقال إلى عائلة الأشجار الحمضية المثمرة دائمة الخضرة و التي تتميز أيضاً برائحتها الزكية و تمتاز أيضاً بلونها الجميل و مذاقها الحلو في أغلب الأحيان بالرغم من أن هذه الشجرة تنتمي إلى فصيلة الحمضيات ، و تحتاج شجرة البرتقال للدفء لكي تنضج و تتميز زهره شجرة البرتقال بالرائحة العطرية الزكية و تستخدم أزهار البرتقال في تحضير أفضل أنواع العطور الصيفية المنعشة ، و يتكون البرتقال من الفائدة المركبة الثلاثية حيث يمكننا الاستفادة من جميع أجزاء النبتة من أوراق ، أزهار و ثمار و يمكننا أيضاً الاستفادة من الثمرة بأكملها و إستعمال قشورها ، لبها و عصيرها و يعرف البرتقال في الصين على أنه فاكهة السعادة حيث أنهم يستخدمونه في حياتهم بشكل مستمر و متواصل و في جميع مجالات الحياة و تعد جمهورية الصين الشعبية أكثر الدول إنتاجاً بعد الولايات المتحدة الأمريكية و البرتغال في زراعة البرتقال و يحتوي البرتقال على قيمة غذائية عالية و مركبات مهمة جداً لجسم الانسان و العديد من المعادن و الفيتامينات لذلك ينصح الخبراء بتناول حبة واحدة يومياً للحافظ على صحة و سلامة الجسم و للوقاية من الإصابة بعدة أمراض.